ويبقى للجواهر بريقها

اذهب الى الأسفل

ويبقى للجواهر بريقها

مُساهمة من طرف البرىء في الجمعة أبريل 25 2008, 11:00

ويبقى للجواهر بريقها


ترى..أي شعورٍ قد تبدد في خاطرك ..
حين أعلنتِ إنهزامك.. أمام من كان في أحد الأيام أحب الناس إليك..
لتنثني لركاب حزنك خاضعةً ذليلة..
لمَ أطفئتِ وميض مشاعرك الوضاء..
يوم أن أطفأ الحبيب مصباح قلبه الموقد تجاهك..
أي نهايةٍ مرة..
تتجرعين كأس مرارتها.. وانتي تقلبين صفحات تاريخك معه..
فوق جسر ذكرياتك الممتد ..عبر أخاديد دموعك الساخنة..
علاما تكدسين نفسك ..
وتحشرين أنفاس وجدانكِ في قوقعتكِ الصماء..
إذا كنتِ تؤمنين حقيقة الإيمان ..
أن الجواهر لا تظل ذات بريقٍ خاطف وثمنٍ باهظ..
إلا حينما تخرج من صدفتيها القاسية..لتسحر الألباب ..

أكلُ هذا الشعور لأنك خسرتي حبيباً احببته بكامل عاطفتك..؟؟
أم لأن هذا الحبيب ..قد أبدى لك مشاعر على نقيض ماتحملينه تجاهه من مشاعر متدفقة..
فكان الفراق لكما.. قاصمٌ لظهر وجدانك الصلب.. ثم ماذا تظنين من هجرانه لكِ ؟؟!!
حتى تبقين قلبك في فترة حدادلانهاية لها ..
هل مافعلوه كان بمثابة جرحٍ لكرامتك ..
أو حتى خدشٌ لمشاعرك..
عجباً لمن نحب ..
نراهم في حياتنا كالشمس لنا..
فبمجرد أن تشرق ..مسدلةً جدائلها الذهبية في أرجاء سمائنا ..
ألا وتستولي على أرض قلوبنا المتعطشة لدفء الحب والحنان دونما إستئذان..
فلا يكاد يخطر ببالنا حينها أن لهذه الشمس غروب وأفول..
وكسوفٌ نصفيٌ وربما كلّي..
وأن الفناء سيكون حليفها ..كما هو حليف كل شيءٍفي هذا الوجود.. وعندئذٍ...
ماذا سيحلُ بنا ؟؟ ..
بل وبماذا سنشعر تجاه من نحب؟؟ ..
أفي غيابهم جحودٌ ونكرانٌ لماضينا معهم؟؟
أم نسيانٌ لجميل صنيعنا في حياتهم.. ؟؟
حتى آثروا الغروب على أن يكملوا خطو مشاعرهم معنا إذا كنا نسير معهم في نفس الدروب..


حبيبتي..



لابد وأنك قد واجهتي في أحد فصول عمرك قلباً..
لطالما كان لك بالأمس ملاذاً وموطناً تنتمين إليه..
ثم لم يلبث هذا الوطن.. إلا ان يلفظك خارج اسواره ..
دون أن يقدم لك سبباً مقنعاً لطردك من أمام عتبات وجدانه...
وكم أبديتي من سؤالٍ تتبعه أسئلة..
فلم يكن هنالك من إجابة سوى صدىً لأسئلتك العقيمة ..
وعندها ستكتفين بإلقاء لائحةٍ من اللوم والبغض لهذا الحبيب..
علّكِ تخففين شيئاً مما في نفسك من وطئة جروحه العميقة..
ولكن هذا اللوم لن يظل طويلاً ..
أجل.. لن يظل طويلا..
حينما تعلمين يقيناً.. ان هذا الحبيب لا يجرؤ على البوح صراحةً عما يجده في نفسه تجاهك..
ليتركك ويغادر دون إشعارك بذلك..
قد تخونه الكلمات ..
وتتبعثر الحروف على لسانه..
في إخبارك.. بأنك لم تعودي مصدر إهتمامه..
بعد أن كنتَ سيدة فؤاده..
وريحانة روحه ..
بأنك لم تعودي شغف قلبه..
ولاحتى رمزاً معبِّراً يرمز به لحياته معك..
لن يستطيع فعل ذلك ولن يجرؤ للتفوّه بذلك..
كما أنك لن تسامحيه.. ولن تتفهمي صعوبة مايشعر به حينها ..
وربما ستجدين نفسك في عداد الموتى.. في صورة كائن حي فضلاً على أن تعيشي في تابوت متحرك..
يحمل في جوفه حطامٌ من مشاعر قلبك الهالكة..
فما العمل الآن؟؟..
وماهو الحل برأيك للخلاص من هذه الضغوط المحيطة بكِ والتي تكاد أن تخنق أنفاس الحقيقة..
حبيبتي..


يامن أحببتي..
وفديتي..
وأخلصتي..
وأوفيتي لمن أحببتي ..
ولم تظفري سوى ببقايا برودٍ عاطفي .. يتبعها غياب.. وربما جفاء وكثرة صدود...
لاتحزني على مشاعر قلبك ..يوم أن كانت شفافه .. فاخترقتها سهام الأسى والشجون...

لاتتألمي على ماضيك حينما حمل في طياته ذكرياتٍ جميلة
... ولحظاتٍ حاسمة ..
ومواقف لا تُنسى..
مع من لم تفكري ولو ليومٍ واحد بأن يتركك لوحدك ويكتفي بنسيانك ...

لا تتحسري على وقتك الذي أمضيته معه..
إذا كانت نهاية كل ساعةٍ بل كل دقيقة وثانيه تُنبئ لكِ عن فراقٍ مؤكد...
ثقي بأنك كلما ازدادت مشاعرك وفاءً لمن حولك ونبلاً ..
كلما كنتِ شيئاً فريداً يتسابق الجميع لمعانقته والظفربه...
ولتنسي كل ماحدث ..
وإن كان جرحاً غائراً يصعب إندماله فضلاً عن نسيانه..
فحاولي تجاهله ..وكذا نسيانه للأبد...
ولتضحي بما لديكِ.. ولا تفكري بماذا سيعود عليك ..
إن كان ماتضحين به نابعاً من كرم أخلاقك ومشاعرك..
ولتبدئي يومك كما عهدناك.. وكنتِ..
عطاءً لا ينضب.. ومشاعر صادقة شفافه لاتتعب ..
ابتهجي.. واجتهدي في رسم ابتسامات الرضا والسعادة على محيا الجميع دونما استثناء ..

صدقيني ..
سترتدين حُللاً بهيّةً غالية..
بعد أن تنزعي عنك ثوب حدادك الأسود ..
بل ستعتلين قمة عالية..
تنافسكِ لأجل الوصول إليها الثريا وما علاها
.. ولن تخذلك مشاعرك أبداً ولا حتى ذكرياتك الماضية.. أياً كان هذا الذي أمامك...
حبيباً كا أم غريباً...
فقط ..
أحسني إليه قدر استطاعتك..
وسترين أنك دائما جوهرة..
جوهرة فريدة..
جوهرة ثمينة في أعين كل من يلمح بريقك الخلاب ...
ولن تكوني يوماً من الأيام..


ضحية أحزانٍ غادرة ......

avatar
البرىء
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 1368
الدولة :
المزاج :
الوظيفة :
الاوسمة :
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alsahfyalgree.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ويبقى للجواهر بريقها

مُساهمة من طرف Admin في الخميس مايو 01 2008, 16:27

avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 1884
العمر : 45
الموقع : http://hesham.forumalgerie.net
العمل/الترفيه : مهندس كمبيوتر
المزاج : ممتاز
الدولة :
المزاج :
الوظيفة :
الاوسمة :
نقاط : 459
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

بطاقة الشخصية
شطا نت:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى